أهم 5 حقائق داخلية عن استراتيجيات إنترنت الأشياء عالية الفاعلية.

نوفمبر 13, 2019

أهم 5 حقائق داخلية عن استراتيجيات إنترنت الأشياء عالية الفاعلية.

تتطلب المنظمات استراتيجيات فعالة لإنترنت الأشياء،لإحراز تقدم كاف في بيئة أعمال تزداد فيها المنافسة. فيما عدا بعض الشركات الاستثنائية، هناك عدد وفير من قصص إخفاقات إنترنت الأشياء. فالمدراء وكبار موظفي التكنولوجيا الناجحون يعرفون العديد من أسرار العمل الداخلي في شبكة إنترنت الأشياء، الذي يسمح لهم بزيادة أرباحهم إلى أقصى حد مع ضمان عوائد متفوقة على الاستثمار.

كان عام 2019 استثنائياُ لجميع أشكال التكنولوجيا التي يحركها إنترنت الأشياء. كما يَعِد العقد الجديد بإمكانيات غير محدودة لمتبني تلك التكنولوجيا في المستقبل. وذكر سكوت ساندلر، مدير تكنولوجيا “السحابة” في شركة روكويل أوتوميشن/للتشغيل الآلي، أن المديرين في المعهد سوف يصبحون وكلاء تغيير في هذا العقد. والواقع أن روكويل تحظى بقبول واسع باعتبارها رائدةً في مثل هذه التكنولوجيا سريعة الحركة.

للبقاء في الطليعة، تحتاج مؤسستك إلى البقاء مُطلعة على النقاط التالية.

الأسرار الداخلية لإنترنت الأشياء

إليك بعض النصائح التي يعتمد عليها الخبراء عادةً

  1. ضرورة إنشاء قسم مستقل لإنترنت الأشياء

لكي تحظي المؤسسة بفرص أكبر للنجاح على المدي الطويل، لا يمكنها أن تعتمد على عبء عمل معمم لإنترنت الأشياء. ويجب أن يكون هناك قسم داخلي يعتني بهذه التطورات التكنولوجية الجديدة. وهذا ما نجحت في إنجازه شركة جنرال إليكتريك أو GE. وهم يسعون حاليا إلى تحقيق طموحاتهم في مجال تكنولوجيا المحركات النفاثة من الجيل التالي، وتزعم المؤسسة العملاقة أنها ستزيد من استثماراتها في المعهد بما يصل إلى 60 تريليون دولار من دولارات الولايات المتحدة في غضون عقدين من الزمن. وكان هذا أمر مستحيل تقريبًا لو لم تكن لديهم وحدة متخصصة في إنترنت الأشياء.

  1. ضرورة تحديد أدوار أنترنت الأشياء

يجب على كل شخص يعمل كعضو في فريق في مخطط الأشياء الأكبر أن يعرف دوره، ويجب أن يُدرّب وفقاً لذلك. ويشمل إنترنت الأشياء عدة مكونات منها تحليل الفيديو، وتحليل العمليات والتنبؤات، وبراعة متفوقة في مجال البحث والتطوير. ويتطلب كل من هذه الأدوار الوظيفية مجموعة مهارات منفصلة وطريقة مختلفة للتدريب. ويجب تعريف هذه الأمور بالطريقة الملائمة أولاً.

  1. الأهمية القصوى للأمن

يُعد خلق شبكة إنترنت آمنة للأشياء أمرًا بالغ الأهمية لأن فرص الهجمات السيبرانية وسرقة البيانات في ارتفاع مستمر. ويجب أن تكون الهياكل الأساسية الأمنية غير قابلة للتلاعب. في دراسة أجرتها شركة أوضحت أن 70% من أجهزة إنترنت الأشياء عُرَضة لـِلهجمات والتجاوزات الأمنية. إن كانت منظمتك تسعى لتحقيق القفزة، فعليها خلق بيئة آمنة أولاً

  1. طرف ثالث متخصص في إنترنت الأشياء قد يكون مفيدًا

ولا تزال معايير إنترنت الأشياء في معظمها في مرحلتي التطوير والنشر. وقد لا يكون من الممكن دائمًا لمنظمة أصغر مجاراة المزايا والنجاحات. ومن ثم فإن الاستعانة بمصادر خارجية للحصول على الخبرة قد يصبح ضرورة. وسيوفر الشريك الخارجي الخبرة التقنية بدلا من الدفع. فالأمر يشبه تمامًا الاستعانة بالمصادر الخارجية المعتادة، باستثناء أن البائع لابد وأن يتم اختياره بقدر أكبر من الحذر في هذه الحالة.

  1. من الصعب التنبؤ دائماً بالمستقبل.

ستجد أن الإنترنت حافل بالمقالات والبيانات التي من الواضح أنها تشرح الإمكانية المستقبلية لإنترنت الأشياء. ولكن نظرًا إلى الطبيعة التي لا يمكن التكهن بها لهذه التكنولوجيا، قد يكون أي تنبؤ خاطئا في نهاية المطاف. ومع انضمام المزيد من الأجهزة إلى النظام الإيكولوجي، تزداد أيضا المتغيرات المعنية عددًا. ومن ثم، يجب توخي درجة معينة من الحذر كلما أضيف عنصر جديد أو خدمة جديدة

مجرد استهداف إنترنت الأشياء على نطاق واسع. تنفيذ تلك الأفكار سيقرر مدى جودة أداء المُؤسسة في فترة تتراوح بين 10 سنوات و 15 سنة، ولا سيما في قطاع التكنولوجيات الناشئ.