كيف تحول قسم تكنولوجيا المعلومات في مؤسستك من قسم يستنفذ النقود إلى صانع للربح؟

نوفمبر 13, 2019

كيف تحول قسم تكنولوجيا المعلومات في مؤسستك من قسم يستنفذ النقود إلى صانع للربح؟

غالباً ما تكون النفقات المالية العامة المحيطة بإدارة تكنولوجيا المعلومات في أي منظمة غير مرغوب فيها ولا مبرر لها. وتميل منظمات كثيرة إلى التحول من تطبيق أحدث التكنولوجيات -بدءا من التشغيل الآلي للعمليات إلى التنقيب عن البيانات الضخمة -لأنها تشعر بأن النتائج النهائية لن تبرر الاستثمارات

بيد أن السبيل الوحيد لتحقيق الربح هو استخدام تكنولوجيا المعلومات كوسيلة لتقديم الخدمات. فهنالك أسباب كثيرة تدفعنا إلى ذلك. ولعل الأسباب الرئيسية الثلاثة تكمن في قضايا جعل إدارة تكنولوجيا المعلومات مربحة بقدر أكبر لأنها تتفادى الأخطاء، وتوفر عوائد أفضل على الاستثمار، وتزيد القدرات التشغيلية.

تحويل قسم تكنولوجيا المعلومات

وبصرف النظر عن عوامل التكلفة، هناك أسباب أخرى تدفع العديد من المؤسسات إلى رفع معنوياتها وجعل أقسام تكنولوجيا المعلومات التابعة لها تعمل بصورة جيدة. فهي توفر الاحتفاظ بالإيرادات، وتحد من القوى البشرية غير المستخدمة، وتحسن أيضا استراتيجية النمو لأي شركة.

  1. تخفيض التكاليف التشغيلية بشكل كبير:

وبعد إنشاء الشبكة السحابية، تعتمد معظم مؤسسات الأعمال متوسطة المستوى على حقيقة أن النفقات التشغيلية ستنخفض انخفاضًا كبيرًا. ويمكن أن يوفر استخدام أحدث خدمات تكنولوجيا المعلومات كلاً من البيانات والمواد الأخرى ثم يعدد مجموعة من ردود الفعل بشأن الكيفية التي ستحل بها الشركة مشكلاتها في وقت لاحق. ولعل توفير التكاليف يحقق الفائدة الكبرى من استخدام التكنولوجيات الحديثة على نطاق واسع. كما أنه يترك المزيد من الموارد للأقسام الأخرى.

  1. تكنولوجيا المعلومات كوسيلة خدمة للعمل بدون إهدار

فقبل أن تبدو فكرة البرمجيات كخدمة شائعة جدا، كان على الناس أن يتجهوا إلى البائع حالما استطاعوا. والآن بعد أن وصلت تكنولوجيا المعلومات كخدمة، يبدو وكأن التحول في تكنولوجيا المعلومات آخذ في الارتفاع. ويشكو بعض كبار المسؤولين التنفيذيين من أن تكنولوجيا المعلومات كخدمة لا تكفي لخفض التكاليف ولكنها تضيف إلى التكاليف العامة. ويركز كبار موظفي المعلومات الآخرون على “الممارسات المرنة” المتبعة نتيجة لذلك. وعليها أن تحرص على تعيين الفريق المناسب من الأفراد الذين يمكنهم التنسيق بشكل مترادف لضمان اتباع الممارسات السليمة.

  1. أسئلة حول تكنولوجيا المعلومات لطرحها

استراتيجية رقمية لمجرد مسألة تنفيذ التكنولوجيا الرقمية. وقبل أن يبدأ التنفيذ، يجب معالجة القضايا المزعجة على أرض الواقع بطرح الأسئلة الصحيحة. ولكن بمجرد تشكيل فريق مناسب ومعرفة كل القضايا القائمة يصبح من الممكن تجنب الأخطاء. وبعض الأسئلة التي يمكن لمؤسسة أن تطرحها لنفسها هي:

  • كيف يمكننا أن نمنع تآكل السوق؟
  • هل نقوم بما يكفي لمنع مغادرة العميل؟
  • كيف يمكننا استخدام قسم تكنولوجيا المعلومات لزيادة قيمة العميل؟
  • كيف يمكن منع خسارة العملاء؟

وهذه بعض القضايا التي تزعج كل مؤسسة تقريباً.

  1. . البحث عن أفكار جديدة

ويعمل هذا النهج في إدارة تكنولوجيا المعلومات أيضاً. فالأفكار الأحدث تخلف دومًا تأثيرًا حين لا تسفر الأساليب الأقدم عن النتائج المطلوبة. ويجب أن يعمل جميع المديرين على المستوى التنفيذي بشكل جماعي، كما يجب نشر رسالة واحدة -ألا وهي أن إدارة تكنولوجيا المعلومات لا تعمل في فراغ -عبر عدة إدارات. فالنهج الأحدث كثيراً ما يشمل قيمة متفوقة على المدى البعيد.

بتطبيق الاستراتيجية الصحيحة يمكن لقسم تكنولوجيا المعلومات أن يتحول للنجاح الباهر. لكن لا يمكن لأي مؤسسة أن تتوقع نتائج سحرية وفورية. فعوائد قسم تكنولوجيا المعلومات قد تأخذ وقتاً، لكنها غالبًا تترك أثرًا يدوم طويلاً.