ما سبب أهمية التحول الرقمي لمؤسستك؟

نوفمبر 13, 2019

ما سبب أهمية التحول الرقمي لمؤسستك؟

يَعِِد التحول الرقمي بتغذية المهام المكتبية العادية بالحيوية فضلاً عن سلبها من أيدي البشر. وفي حين أن التوقعات الابتكارية مع التطورات التكنولوجية الخلاقة قد عززت بالفعل من قدرات مشاركة العملاء، فقد زادت من قدرات الإنتاج وسهلت سلاسل الخدمات.

حقيقةً مع كل تطور وتحول، أثرت الرقمنة على كل جانب من جوانب المنظمات. فمن وظائف مكاتب المساندة إلى وظائف المكاتب الرئيسية، كان كل مجال يجني الفوائد بالفعل. ومن المثير للاهتمام أن إمكانات تحقيق المزيد من التحسينات لا تزال هائلة.

وبالتالي، من المهم جدًا فهم مدى أهمية التحول الرقمي بالنسبة إلى المؤسسة، وذلك لإطلاق العنان لإمكاناتها. ونطرح أدناه مناقشة الجوانب الرئيسية للتأثير وتحسين الأداء.

سلاسل إنتاج أسرع

يُؤثر كل من التكامل والتحويل الرقميين بشكل عام على تدفق العمل وسلسلة الإنتاج في كل منظمة بطريقة إيجابية. بينما يعتمد مستوى التأثير على نوع التحول ومستواه، حيث يُؤدي تكامل التركيبة الرقمية عادة إلى تحسين التناغم بين مختلف الأقسام.

ومع تعزيز التناغم بين مختلف قطاعات الإنتاج أو الخدمات، يمكن أن تزداد كمية ونوعية الإنتاج. ويؤثر ذلك أيضاً على الإيرادات التي تدرها المنظمات.

استغلال القوى العاملة

ويمكن أن تُحقق الرقمنة أفضل النتائج بشكل فعال من مجموع الموارد البشرية في كل مُؤسسة. وتتيح الرقمنة للمُؤسسة أن تحول أداء بعض المهام العادية إلى الآلات والخوارزميات.

ومن شأن ذلك أن يحرر الموظفين التابعين لأي مُؤسسة، الأمر الذي قد يمكنهم من التعامل مع مهام أكثر تحديدًا موجهة نحو العملاء. وعلى الرغم من أن بعض المهام يُمكن أداؤها بشكل أفضل عن طريق التركيبات الرقمية، إلا أن هناك بعض المهام التي تتطلب مشاركة إنسانية.

التحليل المعزز

يتيح التحول الرقمي إمكانيات هائلة من حيث التحليل. ويمكن معالجة البيانات بسرعة فائقة مع التكامل الرقمي. حيث تستطيع المُؤسسة أن تعمل بسرعة أفضل وكفاءة أكبر عبر معالجة المزيد من البيانات.

ولتنفيذ أفضل تركيبة تحليلية، يتعين على المُؤسسات أن تبدأ من الأساس مع العمل على دمج أنظمتها رقميا. بما في ذلك التصنيف السليم أثناء استيعاب البيانات وبالتالي تحسين التحليل.

مشاركة العملاء وخبرتهم

يعد تعزيز مشاركة العملاء وتجربتهم أمرًا ضروريًا لنمو قاعدة العملاء في أي منظمة. فالتحول الرقمي لا يتيح فقط الخيار لتعزيز التفاعل مع العملاء، بل يتيح أيضا لمنظمات الأعمال التجارية أن تكون متاحة لعملائها في جميع الأوقات.

فالقدرة على تقديم خدمات في أي وقت من الأوقات من شأنها أن تؤثر تأثيرًا كبيرًا على أي منظمة، لا سيما وأنه يعزز مصداقيتها مع عملائها. فضلاً عن إتاحة الفرصة أمام المنظمات لتطوير أساليب المشاركة، مما يتيح توفير خدمات أفضل لعملائها.

المشاركة في المُؤشرات والاستفادة منها

وتؤثر المُؤشرات تأثيرًا شديدًا في السيناريو الاجتماعي الحالي، لا سيما بسبب تأثيرها على وسائط التواصل الاجتماعي. ويتيح التكامل الرقمي لكل منظمة الاستفادة من الاتجاهات القائمة والارتقاء بمنتجاتها وخدماتها لتلبية احتياجات العُملاء.

وهذا يؤثر تأثيرًا كبيرًا على إيرادات أي منظمة. وفي حين أنه يمكن أن يؤثر على العملاء بالمُؤشرات الحالية، فإنه يؤثر أيضا على القدرات الإنتاجية. ومن السهل ملاحظة وجود أوجه مختلفة للإنتاج أو أن الخدمات ترتبط ببعضها البعض وأن الرقمنة تؤثر على جميع هذه الجوانب.

ينطوي التحول الرقمي على بعض الأبعاد. فمن التشغيل الآلي للعمليات (الآلية) إلى تنفيذ الذكاء الاصطناعي لأغراض التحليل المعززة، يأتي كل شيء نتيجة للرقمنة.

يمكن للأعمال التجارية، بالإضافة إلى المنظمات الأخرى، أن تحسن أدائها الوظيفي بالتكامل التكنولوجي، وإن كان من الضروري أن نقوم بالتخطيط لها من الأساس. يُعد التخطيط للتكامل وإنشاء نظام خاص به هو الطريقة الأمثل للرقمنة بدلاً من محاولة استبدال العنصر البشري بالتحول الرقمي.